عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات الابداع الاعلامي




 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اعلان هام

شاطر | 
 

 الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي أطلعا في واشنطن على ملامح الخطة الأمريكية التي يحملها ميتشل للمنطقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيسى
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 744
العمر : 33
الموقع : www.ebdaapress.com
العمل/الترفيه : صحفي
المزاج : رايق بس مش دايما
اسم العضو : عـــــيــــــســـــى
Issa
تاريخ التسجيل : 08/06/2009

مُساهمةموضوع: الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي أطلعا في واشنطن على ملامح الخطة الأمريكية التي يحملها ميتشل للمنطقة   الإثنين يناير 04, 2010 9:41 am

القاهرة/ وكالة إبداع الإخبارية /




كشفت مصادر أن القيادة المصرية طلبت من رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" القيام بخطوات توفر الأجواء المناسبة لإطلاق عملية السلام قبل الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير الحالي، حيث من المتوقع أن تستضيف القاهرة قمة برعاية مصرية أمريكية يحضرها نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس وبعض القيادات المعنية بدفع عملية السلام إلى الأمام، وأشارت المصادر الى أن هذه القمة هي مقترح أمريكي تدعمه وتوافق عليه مصر، وتنتظر الولايات المتحدة والقاهرة من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي الاستجابة لهذه الدعوة والالتزام بخارطة الطريق الجديدة التي سيحملها معه جورج ميتشل إلى المنطقة الخميس القادم.


تتكثف الاتصالات التي تجريها الولايات المتحدة ودول أخرى من أجل إطلاق المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ويعمل الطاقم المرافق للمبعوث الأمريكي لعملية السلام على تقريب وجهات النظر بين الطرفين ومحاولة إقناعهما باعتماد الحل الأمريكي أساسا لاستئناف المفاوضات المباشرة بينهما.


وذكرت مصادر مطلعة لـ (المنــار) أن واشنطن اختارت القاهرة شريكا لها في هذه المحاولات الهادفة إلى إطلاق عملية السلام، وتأتي الزيارة التي قام بها نتنياهو ومستشاره "اسحق مولخو" إلى مصر في هذا الإطار. وسبقت الزيارة العديد من الاتصالات بين القاهرة و"تل أبيب"، إضافة إلى زيارات عديدة قام بها مولخو المستشار السياسي لنتنياهو الى كل من واشنطن والقاهرة في الفترة الأخيرة.


وقالت المصادر أن "بنيامين نتنياهو" عرض على القيادة المصرية بعض ملامح التحركات التي يقوم بها على الصعيد الداخلي في في دولة الاحتلال لتهيئة الأجواء وتدعيم استقرار الائتلاف لإطلاق عملية السلام، وادعى في القاهرة انه يسعى إلى ترتيب أوراقه الداخلية ضمانا لأجواء مريحة تساهم في استئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.


وأضافت المصادر لـ (المنــار)، أن المسؤولين المصريين أكدوا لنتنياهو بأن القاهرة وواشنطن تصران على إطلاق عملية السلام في العام الجديد. وأن المفاوضات منذ لحظة استئنافها ستكون تحت رعاية مستمرة من جانب الولايات المتحدة ومصر، وأن القيادة في مصر سوف تتابع عن قرب هذه الاتصالات ومدى التقدم في المفاوضات من خلال مسؤول خاص يتولى مهمة متابعة هذا الملف بالتنسيق مع المبعوث الأمريكي جورج ميتشل لضمان عدم خروج قطار السلام عن مساره.


وحسب هذه المصادر فان الأفكار التي يحملها ميتشل تتضمن خطوطا ونقاطا أساسية تستجيب الى حد كبير للتحفظات الفلسطينية والدعوات المصرية بضرورة وضع سقف وجدول زمني للمفاوضات يحول دون المماطلة والمراوغة ليصل في نهايته الى اتفاق شامل ينهي الصراع. واستنادا الى هذه المصادر أيضا، فان نتنياهو أبلغ الرئيس المصري حسني مبارك رغبته في إطلاق عملية السلام وإجراء مفاوضات مباشرة مع الرئيس عباس ومستشاريه داعيا القاهرة الى إقناع الرئيس الفلسطيني بما أسمته المصادر بنوايا إسرائيل الحقيقية لتحقيق السلام. إلا أن الرد المصري على هذه الأقوال كان فاترا، حيث دعت القيادة المصرية رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي الى عدم الاكتفاء بالأقوال وإطلاق التصريحات دون أفعال حقيقية على الأرض، واستغربت القاهرة حديث نتنياهو من السلام في وقت يتواصل فيه نشر العطاءات لإقامة المزيد من الوحدات الاستيطانية في القدس والضفة الغربية، مؤكدة أن هناك فرصا لإحلال السلام وأن على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي استغلالها وكسر حالة الجمود التي لا توفر الأمن لإسرائيل.


ذكرت مصادر مطلعة في العاصمة الأمريكية أن المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل التقى مؤخرا مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين في واشنطن بصورة سرية ونقل إليهم ملامح الخطة التي يحملها معه الى المنطقة في جولته القادمة التي تبدأ الخميس القادم، للحصول على إجابات الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني على هذه الخطة التي أعدت لدفع الجانبين الى استئناف المفاوضات.


وقالت المصادر أن الخطة تتحدث عن دولة فلسطينية في حدود 1967، وهو اقتراح "ضبابي" كانت قد طرحته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في زيارتها الأخيرة للشرق الأوسط، وجرى إدخال بعض التعديلات عليه، وسيدمج هذا الاقتراح مع خارطة الطريق التي يحملها معه ميتشل في جولته المرتقبة، وتدعو الخطة الى إشراك بعض الجهات في عملية السلام كمصر، غير أن المصادر ذكرت بأن واشنطن لن تهتم كثيرا لعملية السلام، وما يهمها فقط هو تحريك "الوضع" وكسر الجمود، لانها مع أطراف كثيرة منشغلة في مواجهة التهديد الإيراني وأن الهاجس الإيراني يسيطر عليهم. ولكن، إطلاق عملية السلام يمنح الراحة للذين يتطلعون الى إنهاء الخطر الإيراني.


كشفت مصادر دبلوماسية عربية في القاهرة أن مسؤولين مصريين رفيعي المستوى سيزوران واشنطن خلال أيام، للتباحث في إطلاق مفاوضات فلسطينية-إسرائيلية خلال فترة زمنية لا تتجاوز العام الجاري، مقابل تطبيع للعلاقات وحوافز عربية لـ"تل أبيب".


وذكرت تلك المصادر أن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، والوزير عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات، سيتوجهان إلى واشنطن نهاية الأسبوع الجاري في "مهمة خاطفة تتركز على الاطلاع على رؤية الإدارة الأمريكية والرئيس باراك أوباما لإطلاق العملية السياسية بين الفلسطينيين ودولة الاحتلال".


ولفتت مصادر إعلامية إلى أن "معالم هذه الخطة تتضمن عدداً من العناصر الأساسية، وأنها تهدف بدرجة أساسية العمل على إقناع الفلسطينيين بالدخول في مفاوضات مع إسرائيل، والعمل على البدء بخطوات عربية لتطبيع العلاقات بدعوى تشجيع حكومة الاحتلال على المضي بالعملية السياسية"، فيما أبدت هذه المصادر عدم قناعتها بجدية الإدارة الأمريكية، وأرجعت هذا الأمر الى عرقلة عناصر مؤثرة من طاقم هذه الإدارة لأي تحرك أمريكي جاد بدعوي أنه سيكون على حساب حكومة الاحتلال، حسب قولهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي أطلعا في واشنطن على ملامح الخطة الأمريكية التي يحملها ميتشل للمنطقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ~~~::: الاقسام السياسية:::~~~ :: ~~~::: المطبخ الاخباري :::~~~-
انتقل الى: